05/07/2018

اختيار المؤسّسات الأكاديميّة التي ستنفّذ برنامج ” بوابة للتعليم العالي”

معلومات للطالب عن برنامج “بوابة الأكاديمية” في الجامعات والكليات 

مجلس التعليم العالي/ لجنة التخطيط والموازنة، وبمشاركة ووزارة المالية، والسلطة لتطوير وإسكان البدو في النقب في وزارة الزراعة ينشر نتائج الدعوة لتقديم عروض لتنفيذ خطّة ” بوابة للتعليم العالي” لدمج الطلبة البدو في المؤسسات الأكاديميّة:

  • جامعة بن غوريون
  • الجامعة المفتوحة
  • الكلية الأكاديميّة سابير
  • كلية أحفاه الأكاديميّة
  • الكلية الأكاديميّة أشكلون

 

البروفيسورة يافا زيلبيرشاتس، رئيسة لجنة التخطيط والموازنة: ” شهدت السنوات الأخيرة إنجازات ضخمة في مسألة دمج المجتمع العربيّ في التعليم العالي، وذلك بفضل الخطّة الشموليّة والموارد الضخمة التي تستثمرها لجنة التخطيط والموازنة في هذا المضمار. على الرغم من ذلك تظهر البيانات في صفوف السكان البدو في النقب نسبًا متدنّية وغير كافية للطلبة البدو الذين ينخرطون في التعليم العالي.

الدراسة في المؤسّسات الجامعيّة الإسرائيليّة تشكل مفتاحا أساسيا لردم الفجوات، والتقدم الاجتماعيّ، والتشغيل والاندماج في المجتمع الإسرائيليّ. لهذا الغرض سنقوم في السنوات القادمة باستثمار الكثير من الموارد بما يشمل المرافقة الأكاديميّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والشخصيّة للطلبة البدو ( ذكورًا وإناثًا على حد سواء) مع التّشديد على تشجيعهم على دراسة مواضيع ومهن مطلوبة في السوق الاقتصاديّة”.

 

يائير مَعيان، مدير السلطة لتطوير وإسكان البدو في النقب: ” نحيّي لجنة التخطيط والموازنة التي تفاعلت وتجنّدت لهذه المَهَمّة القوميّة المتمثّلة في دمج الشبّان والشابات من المجتمع البدويّ في مؤسّسات التعليم العالي في جنوب البلاد. التعليم الجامعيّ في إسرائيل هو المسار المركزيّ للتّقدم والحراك الاجتماعي، وسيساهم مساهمة كبيرة في تحسين مستقبل الدارسين في الجامعات من المجتمع البدويّ، والذي سيجني بدوره فائدة جمة من هذا الأمر بفضل القدرة على دمج وتنمية أجيال جديدة من المتعلّمين وقادة المجتمع البدويّ”.

 

خطة دمج الطلبة البدو في التعليم العالي تدخل حيّز التنفيذ: بعد عمليّة فحص شاملة للموضوع أبلغ مجلس التعليم العالي/ لجنة الموازنة والتخطيط وسلطة تطوير وإسكان البدو في النقب خمس مؤسّسات أكاديمية عن فوزها بالدعوة لتنفيذ برنامج ” بوابة للتعليم العالي”.

جرى تنفيذ خطّة” بوابة للتعليم العالي” لمدّة ثلاثة أعوام كبرنامج تجريبي في الكلية الأكاديمية سابير، وعلى ضوء نجاحه هناك سيبدأ تطبيق البرنامج في المؤسّسات الفائزة الأخرى كذلك، مع التّشديد على الدمج النوعيّ وتنويع مجالات الدراسة. جرى اختيار المؤسّسات الفائزة من قبل لجنة توجيهيّة أقامتها لجنة التخطيط والموازنة لموضوع المجتمع العربيّ وترأستها عضوة لجنة التخطيط والموازنة البروفيسورة منى مارون

 

تشكّل خطّة ” بوابة للتّعليم العالي” مدماكًا مركزيًا في البرنامج متعدّد السنوات لدمج الطلبة الجامعيّين البدو في جهاز التعليم العالي، وعليه يتوقّع حصول ارتفاع بنسبة 75% في أعداد الطلبة البدو الذين يدرسون في سنتهم الجامعيّة الأولى للقب الأول، من 850 طالب في العام 2016 إلى 2200 طالب في العام 2022.

الميزانية المعدّة للبرنامج متعدّد السنوات هي 225 مليون شيكل، وتقوم لجنة التخطيط والموازنة برصد 130 مليون منها، وترصد وزارات الزراعة، والماليّة، والتربية التعليم المبلغ المتبقي، وكل ذلك بالاستناد إلى قرار الحكومة رقم 2397 للتّطوير الاجتماعيّ والاقتصاديّ للمجتمع البدويّ في الجنوب.

 

يشار أن قرار توسيع الخطّة التجريبية (بايلوت) لـ” بوابة للتعليم العالي” اتُخذ وَفق توصيات الطاقم المهنيّ برئاسة عضوة مجلس التعليم العالي البروفيسور شيفرا ساغي، وعمل إلى جانبها مندوبون مهنيّون عن مجلس التعليم العالي/ لجنة التخطيط والموازنة، ووزارة الزراعة- مديرية البدو، ووزارة الماليّة، ووزارة التربية والتعليم، والمجلس القوميّ للاقتصاد. وشملت المداولات مشاورات مع مندوبين عن المجتمع العربيّ البدويّ في النقب، ومع رؤساء سلطات محليّة ومندوبي مؤسّسات أكاديمية ذات صلة، ونشطاء اجتماعيين وطلبة جامعيين وباحثين، وسواهم.

 

خلفية حول خطة ” بوابة للتعليم العالي”:

 

توفّر خطّة “بوابة للتعليم العالي” حلولا واستجابات شاملة للاحتياجات التي يتفرّد بها الطلبة الجامعيين أبناء المجتمع العربيّ البدويّ في النقب، وذلك من خلال تقسيم السنة الدراسيّة الأولى إلى سنتين، وتوفير مساعدات واسعة على امتداد سنوات الدراسة للّقب الجامعيّ الأول حتى إتمامه.

السنة الأولى هي سنة ” بوّابة للتعليم العالي”، ويدرس خلالها الطلبة البدو على حدة، وفي مجموعات صغيرة، وذلك في سبيل تسهيل دخولهم إلى الجامعة، وتمكينهم من غلق الفجوات عشية الاندماج في أطر التعليم العاديّة. يجري التشديد في هذه السنة على تقوية دراية الطلبة باللّغتين العبريّة والانجليزيّة، وفي مهارات الدراسة إضافة إلى تعلّم مساقات أكاديمية بحجم ربع سنة أكاديميّة. علاوة على ذلك يتلقّى الطلبة دعما فرديا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا واسعا في سبيل تسهيل اندماجهم في الحيز الأكاديمي.

بناء على ذلك يحقّ للطلبة الذين ينخرطون في البرنامج الحصول على تقوية أكاديميّة ولغوية على امتداد سنوات الدراسة، والحصول على دروس مساعدة، ومرافقة فرديّة، ودعم اقتصادي، وسفريّات، ونشاطات اجتماعيّة وثقافية، وغير ذلك.

إلى ذلك تشمل الخطّة برنامجا معدًا للطلبة البدو المتفوّقين الذين ينخرطون مباشرة في الدراسة الأكاديميّة في المؤسّسة، ويحصل هؤلاء على رزمة دعم واسعة تتمحور في مسألة التفوّق الأكاديمي والقيادة.