خطّة متعدّدة السنوات للنزاهة الجندريّة في المؤسّسات الأكاديميّة

النقاط المركزيّة في الخطّة المتعدّدة السنوات

  • زيادة كبيرة في قيمة المنحة للپوست دكتوراه للطالبات: من نحو 50 ألف دولار (لعامَيْن) حتّى نحو 80 ألف دولار (لعامَيْن).
  • مِنح للطالبات اللواتي يدرسن لنيل شهادة الدكتوراه في مجالات الهاي-تيك بقيمة 150 ألف شيكل (لثلاثة أعوام)، ومِنح لطالبات اللقب الثاني في مجال الهاي-تيك بقيمة 80 ألف دولار (لعامَيْن).
  • جوائز تَفَوُّق بقيمة مليون شيكل في العام للمؤسّسات التي تتفوّق في مجال النزاهة الجندريّة.
  • للمرّة الأولى، سيُطلب من المؤسّسات الأكاديميّة أن تقدّم تقريرًا جندريًّا سنويًّا بموجب توجيهات الاتّحاد الأوروبيّ.
  • للمرّة الأولى، سترصد لجنة التخطيط والموازنة ميزانيّة مُعَدّة خصّيصًا لنشاط مستشارات الرئيس للنزاهة الجندريّة في مؤسّسات التعليم العالي. قيمة الميزانيّة المخصَّصة للمؤسّسة الواحدة 120 ألف شيكل حدًّا أقصى.

 

رئيسة لجنة التخطيط والموازنة تقول مؤكِّدةً إنّ الخطّة المتعدّدة السنوات لجهاز التعليم العالي قد وضعت نُصب عينيها هدفًا مركزيًّا يتمثّل في النهوض بالنساء في المؤسّسات الأكاديميّة، ولا سيّما في صفوف الهيئات التدريسيّة المرموقة. وتضيف: “لقد حدّدنا الهدف، ونحن مصمّمون على النجاح! يجب على المؤسّسات الأكاديميّة أن تعمل، تحت قيادة مجلس التعليم العالي ولجنة التخطيط والموازنة، على تذليل العقبات والحواجز الثقافيّة والاجتماعيّة والتنظيميّة التي تعرقل قيام النساء بقفزة نوعيّة والارتقاء في سلّم التدريج المرموق. جهاز التعليم العالي ينبني على تجنيد قوّة بشريّة نوعيّة للتدريس والأبحاث، وكلّما انخرطت النساء في وظائف مرموقة، أصبح بالإمكان توسيع الدائرة، وزيادة الثروة البشريّة الإسرائيليّة، وهو ما يعود بالفائدة على النساء أنفسهنّ وعلى المجتمع والمؤسّسات الأكاديميّة”.

 

 

للمرّة الأولى يصدّق مجلس التعليم العالي ولجنة الموازنة والتخطيط على مسار الخطّة المتعدّدة السنوات (2018-2022) للنهوض بالنزاهة الجندريّة في جهاز التعليم العالي، بميزانيّة تبلغ 60 مليون شيكل. هذه الخطّة تتماشى مع المبادئ التي حدّدها مجلس التعليم العالي لإدراج النساء في وظائف مرموقة داخل الهيئات التدريسيّة، وهي ترتكز على توصيات لجنة الپروفيسور أرنون، التي تنادي -في الأساس- برفع الوعي لأهمّيّة النزاهة الجندريّة في مؤسّسات التعليم العالي، وبتوظيف مزيدٍ من النساء في الهيئات التدريسيّة المرموقة بعامّة، وبخاصّة في المجالات التي للنساء فيها تمثيل متدنٍّ، كمجال الهاي-تيك. هذه الخطّة مُعَدّة للمؤسّسات الأكاديميّة التي تتحصّل على الميزانيّات من لجنة التخطيط والموازنة.

 

 خلفيّة

تتميّز صورة الوضع الجندريّة في مؤسّسات التعليم العالي بما يسمّى “نهج المقصّ”: فبينما تشكّل النساء نحو 50% من نسبة الطلبة في الألقاب الأوّل والثاني والثالث، تتراجع نسبتهنّ مع ارتفاع سلّم التدريج الأكاديميّ، حيث تتمثّل النساء في رأس الهرم بتدريج پروفيسور كامل بنسب متدنّية جدًّا.

  • وَفق بيانات مجلس التعليم العالي، تبلغ نسبة الإناث في صفوف طلبة اللقب الأوّل 58%، وَ 62% في صفوف طلبة اللقب الثاني، وَ 53% في صفوف طلبة اللقب الثالث. على الرغم من ذلك، تنقلب الآية رأسًا على عقب عندما يجري فحص نسبة النساء داخل الهيئات التدريسيّة المرموقة، إذ يتبيّن أنّ قلّة منهنّ انخرطن في وظائف مرموقة داخل الهيئات التدريسيّة (نحو 30% في الجامعات، ونحو 42% في الكلّيّات).

 

ويضيف المسؤولون في مجلس التعليم العالي أنّ المعوّقات الأساسيّة التي تقف أمام النساء في مسيرتهنّ المهنيّة الأكاديميّة تنبع من وعي هيكليّ ضحل للتحيّزات الجندريّة. هذه التحيّزات تتولّد من إخفاقات ثقافيّة واجتماعيّة، ألا وهي التوقّعات من النساء في كلّ ما يتعلّق بوظائفهنّ داخل العائلة، وصعوبة العثور على التوازن بين المنزل والمسيرة المهنيّة الأكاديمّية وما إلى ذلك. هذه المعوّقات وغيرها تقف حجر عثرة أمام تحقيق النساء لحلم استكمال دراسة پوست دكتوراه خارج البلاد، وهي المرحلة التي تشكّل شرطًا ضروريًّا لخوض تجربة مسار الهيئة التدريسيّة المرموقة في المؤسّسات الأكاديميّة.

 

غايات الخطّة المتعدّدة السنوات للنهوض بالنزاهة الجندريّة:

 

  1. التقرير الجندريّ السنويّ: بدءًا من العام الدراسيّ 2018-2019، سيُطلَب لأوّل مرّة إلى مؤسّسات التعليم العالي أن تقدّم تقريرًا جندريًّا سنويًّا (وَفق أنظمة منظّمة “she figures” التابعة للاتّحاد الأوروبيّ). وسيشمل التقرير -في ما سيشمل- بيانات حول سياسات وأنشطة المؤسّسات في موضوع النهوض بالنساء وتمثيلهنّ في الأجسام المختلفة، ولا سيّما في الدوائر والأقسام التعليميّة، وحول التركيبة الجندريّة للطلبة بحسب القسم /الدائرة واللقب، والتوزيعة الجندريّة لحصول الطلبة على الـمِنَح والجوائز من قِبَل المؤسّسة، ومتابعة طالبات الدكتوراه والپوست دكتوراه اللاتي حصلن على مِنَح مؤسّسيّة، وغير ذلك. سيُطلَب إلى المؤسّسات أن تقوم بتحميل التقرير على موقع الإنترنتّ التابع لها، في سبيل تعزيز الوعي لهذه المسألة.
  2. رصد ميزانيّة مُعَدّة لنشاط مستشارات الرئيس للنزاهة الجندريّة: كخطوة تمهيديّة للتصديق على الخطّة الكاملة، قامت لجنة التخطيط والموازنة -لأوّل مرّة، بدءًا من العام الدراسيّ 2017-2018- برصد ميزانية مُعَدّة خصّيصًا لنشاط مستشارات الرئيس للنزاهة الجندريّة بقيمة 60 ألف شيكل لكلّ مؤسّسة. في إطار التصديق على الخطّة الكاملة، قُرِّر أن يضاعَف المبلغ بدءًا من العام الدراسيّ 2018-2019 ليبلغ 120 ألف شيكل لكلّ مؤسّسة. وستعمل المستشارات وَفْق الخطّة على تقديم تقرير جندريّ سنويّ وشامل ومفصّل حول النشاطات التي قامت بها المؤسّسة في هذا المجال. فضلًا عن ذلك، ستعمل المستشارات على تنظيم أيّام دراسيّة، وتوفير المعلومات، ورفع الوعي حول هذه المسألة، وسيقمن بتأهيل جندريّ للّجان المسؤولة عن تجنيد وتطوير الهيئة التدريسيّة في المؤسّسة، وسيعملن كذلك على بناء برنامج مرافَقة وتمكين لطالبات الدكتوراه، والهيئات التدريسيّة الجديدة، والطالبات بعامّة.

 

  1. تقديم حوافز سنويّة (“جوائز تفوُّق”) بقيمة مليون شيكل لمؤسّسات التعليم العالي التي تُدخِل تحسينات مُهِمّة في موضوع النزاهة الجندريّة: تُمنح الحوافز الماليّة بالاستناد إلى مؤشّرات نجاح متنوّعة (على سبيل المثال: ارتفاع بنسبة مئويّة معيّنة في عدد النساء اللاتي يدرسن للپوست دكتوراه في المؤسّسة؛ وارتفاع بنسبة معيّنة في عدد عضوات الهيئة التدريسيّة الجديدات اللاتي جرى استيعابهنّ؛ وارتفاع بنسبة مئويّة معيّنة في عدد طالبات الدكتوراه في المؤسّسة، وما شابه). سيجري تحديد مؤشّرات النجاح لاحقًا.

 

  1. برنامج مِنَح لطالبات الپوست دكتوراه المتفوّقات: تُرفع قيمة المنحة في برنامج المِنَح من نحو 30-50 ألف دولار لمدّة عامين، إلى نحو 60-80 ألف دولار (تبعًا للحالة العائليّة للحاصلة على المنحة). هدف المنحة هو المساعدة في تحمُّل الإنفاقات المختلفة، نحو تذاكر السفر للزوج/ة والأولاد، وأجرة الشقّة، والنفقات الجارية وغيرها.

 

  1. ميزانيّة تنافسيّة في إطار دعوة رسميّة للمؤسّسات: ستصدر دعوة رسميّة للمؤسّسات تتمحور في مشاريع تُقدِّم حلولًا شموليّة للتعامل مع المشكلة. على المشاريع أن تتمحور في عرض حلول متعدّدة الأبعاد لتجنيد النساء للهيئة التدريسيّة الأكاديميّة وتطويرهنّ، نحو: تطوير آليّة لتشجيع النساء على التوجّه إلى خارج البلاد لنَيْل الپوست دكتوراه، وبناء برنامج لتأهيل الموجِّهين والهيئات التدريسيّة، وتطوير آليّات للحفاظ على علاقة مع النساء خلال فترة الپوست دكتوراه، وغير ذلك.

 

  1. تجنيد وتأهيل نساء للهيئة التدريسيّة في المجالات التي تعاني من تمثيل نسائيّ متدنٍّ (مجالات الهاي-تيك) – سيجري هذا التشجيع من خلال تقديم مِنح لدراسة اللقب الثاني والدكتوراه
  • رصد ميزانيّة لـِ 10 منح لطالبات الدكتوراه في مجالات الهاي-تيك بدءًا من العام الدراسيّ 2018-2019. قيمة المنحة السنويّة هي 52.2 ألف شيكل (لمدّة ثلاث سنوات)، بالخضوع لـِ matching من قِبل المؤسّسة بمبلغ 10,000 شيكل.
  • رصد ميزانيّة لعشر مِنح للّقب الثاني البحثيّ في مجالات الهاي-تيك بدءًا من السنة الدراسيّة 2018-2019. قيمة المنحة: نحو 41 ألف شيكل على امتداد عامين.